العدالة لأطفال أفريقيا

لقد اجتمعنا نحن "التحالف العالمي للحاصلين على جوائز نوبل وقادة العالم من أجل الأطفال" لكي نطلب من قادة العالم توفير العدالة للأطفال في أفريقيا. ما زلنا نرى ملايين الأطفال المحرومين من العدالة في أفريقيا وذلك على الرغم من زيادة ثروات العالم عما كانت في السابق. إن الإنسانية تفقد بوصلة أخلاقها.

 

وفي يونيو 2021، أعلنت منظمتا العمل الدولية واليونيسيف عن الزيادة الأولى الصادمة لعدد الأطفال العاملين حول العالم على مدار عقدين من الزمان، وذلك خلال السنوات الأربع الأولى من خطة التنمية المستدامة للأمم المتحدة بين عامي 2016 و2019. وحتى قبل بدء انتشار وباء كوفيد-19، زادت ثروات العالم بمقدار 10 مليارات دولار أمريكي، وزاد عدد الأطفال العاملين حول العالم إلى حوالي 160 مليون طفل، ويوجد أكثر من نصف هذا العدد في دول جنوب الصحراء الأفريقية. وقد حدث ذلك بلا شك نتيجة التمييز العنصري والممنهج ضد أفريقيا.

 

يمثل الاستغلال التاريخي والممنهج لأفريقيا جزءًا من هذه المشكلة، كما يؤدي غياب العدالة والتمييز الذي يرتكبه الجيل الحالي إلى سرقة حياة ملايين الأطفال ومستقبلهم. وبعد انتشار وباء كوفيد -19، زاد هذا الظلم والتمييز ضد أفريقيا بدرجات جديدة وأصبح يزداد بوتيرة سريعة للغاية، بما في ذلك الإعلان المشين الذي أوضح التفرقة العنصرية في توزيع اللقاحات. وقد تحمّل الأطفال الأكثر فقراً وتهميشاً في العالم هذا الظلم بدرجاته المختلفة. وعلاوة على ذلك، فإن السياسات والبرامج غير الممولة وغير المطبقة أو التي يتم تطبيقها بشكل انتقائي تعني أن المجموعات المعرضة لهذا الظلم مثل الأقليات العرقية والدينية والمجتمعات الريفية والزراعية والإناث والأطفال هم الأكثر عرضة للفقر الشديد وعمالة الأطفال. تزداد هذه الظروف سوءًا بسبب الفساد والنزاعات التي لها تأثير مدمر لحقوق الأطفال.

 

كما يتفاقم الموقف ويزداد صعوبة لأن أفريقيا هي القارة الأقل في توفير الحماية الاجتماعية في العالم، وتوجد حقوق لا تتوفر إلا بدرجة ضعيفة للغاية مثل التعليم والعلاج من الأمراض والمساعدات للأطفال والعائلة والحماية من البطالة ومساعدات التقاعد.

 

تتميز البلاد الأفريقية بغناها الكبير بالموارد الطبيعية، ولكنها لا تستفيد منها بسبب نظام الضرائب العالمي الذي يظلم أفريقيا بقسوة. وفي فترة انتشار وباء كوفيد-19، واجه العالم بأسره عدوًا شرسًا لم يره من قبل، ولكن بدلاً من الالتزام بمبادئ الإنسانية، قمنا بمساعدة الشركات والأشخاص في الدول الغنية وتركنا الدول الفقيرة والضعفاء بلا دعم أو مساعدة وهذا بعيد تمامًا عن العدل. نحن نعلم أن نسبة 0.013% فقط من

مبلغ 12 تريليون دولار أمريكي أُنفِق لمواجهة وباء كوفيد على مستوى العالم، قد تم تخصيصها لجهات تمويل متعددة لمساعدة الدول الفقيرة. أما بقية هذا المبلغ الضخم فقد تم توجيهه لمساعدة المؤسسات الكبيرة. لقد منحت حقوق السحب الخاصة التي أقرها صندوق النقد الدولي مبلغ 2000 دولار أمريكي لكل طفل أوروبي وحوالي 60 دولارًا أمريكيًا لكل طفل أفريقي. لقد أصبح ظلم المجتمع الدولي المستمر والممنهج ضد أفريقيا واضحاً للغاية ويجب أن ينتهي.

 

تتجه أفريقيا نحو الركود الاقتصادي لأول مرة منذ 25 عاماً بسبب انتشار الوباء. هذا بالإضافة إلى الحصة الضعيفة من اللقاحات، وهذا يعني أن البالغين سيفقدون أعمالهم وستتعرض العائلات إلى فقر أشد قسوة، مما يجبر الأطفال على التعرض للاستغلال في العمل دون أي مراعاة لهم. تزداد معاناة الأطفال بمرور الوقت، ولا يمكننا أن نستمر في مشاهدة هذا الظلم دون أي تحرك منا.

 

والخبر الجيد هو أنه يوجد حل قوى ومثبت لحل تلك المشكلات وهو الحماية الاجتماعية للأطفال. نحن نعلم أن هذا الحل قد نجح بالفعل في مبادرات مثل برنامج المساعدة Bolsa Familia في البرازيل، وبرنامج وجبات نصف اليوم في الهند،

 

والتحويلات النقدية في كلٍ من غانا وأوغندا. يمكن أن توفر أنظمة الحماية الاجتماعية على مستوى العالم مثل برامج المساعدات في كينيا وتنزانيا ودرجات الحماية الاجتماعية الدعم والمساعدة للعائلات. كما تم تنفيذ تدابير الحماية الاجتماعية الطارئة لمساعدة العائلات الأكثر فقراً خلال فترة انتشار وباء كوفيد-19، كما تم التخطيط لها. تعمل الحماية الاجتماعية على تخفيف تأثير الفقر الشديد والظلم اللذين يدفعان ملايين الأطفال إلى العمل. لقد استُخدمت الحماية الاجتماعية لعقود من الزمان في الدول الغنية، وتمثل العنصر الأكثر نفقة من قِبل الحكومة في الدول الغنية. وإذا حصلت الدول الفقيرة على جزء بسيط للغاية من هذه المبالغ أي أقل من 53 مليار دولار أمريكي سنويًا، فسيكون من الممكن توسيع مظلة الحماية الاجتماعية لتشمل جميع الأطفال والنساء الحوامل في الدول ذات الدخل المنخفض، ونتيجة لذلك سيقل معدل الفقر. يمثل نشر الحماية الاجتماعية حول العالم فكرة قديمة نسعى جميعًا إلى تحقيقها الآن.

 

إن أطفال أفريقيا هم أطفالنا جميعًا. وهذا التزامنا الأخلاقي الفردي والجماعي من أجل حمايتهم. وإذا أردنا القضاء على عمالة الأطفال في أفريقيا، فيجب أن نناشد الشجاعة والتعاطف والإنسانية لدى كل قادة العالم من أجل ما يلي:

 

  1. التأكيد على توصيل مساعدات الأطفال المباشرة لكل طفل في أفريقيا عن طريق إعطاء الأولوية للميزانيات المحلية والبرامج المستهدفة بينما يلتزم المجتمع الدولي بمسؤوليات المساعدات من خلال التمويل الذي يركز على الأطفال وفقاً لبرنامج "التسريع العالمي" الذي اقترحه السكرتير العام للأمم المتحدة حول الوظائف والحماية الاجتماعية.

  2. تمثيل البلاد الأفريقية في اتخاذ القرارات الدولية، وإنهاء التمييز في حقوق السحب الخاصة، ووضع قواعد عادلة للضرائب والتجارة مع الدول الأفريقية كشركاء لهم كافة الحقوق.

  3. إلغاء كافة الديون على الدول ذات الدخل المنخفض والأقل من المتوسط في أفريقيا، ومواجهة القيادات والشركات الفاسدة، وتقليل التفرقة العنصرية في توزيع اللقاحات عن طريق التنازلات المؤقتة عن حقوق الملكية الفكرية لدعم الدول التي انتشر فيها وباء كوفيد في أفريقيا وحول العالم.

 

كما ندعو كافة الزعماء الأفارقة إلى دعم الشباب لكي يقدموا أفكارهم ويعبروا عن صوتهم لخدمة المجتمع. الشباب هم أصحاب الصوت الأقوى من أجل التغيير وبناء مستقبل أفريقيا. يمكننا جميعًا بالتعاون مع المجتمع المدني القوي والحكومة الداعمة، أن نعطي الفرصة للشباب لكي يقودوا قاطرة التنمية والنجاح لقارة أفريقيا.

 

لن ينجح برنامج "أجندة 2030" إذا لم نتمكن من القضاء على عمالة الأطفال في أفريقيا. ما زلنا إلى الآن لم نوفِّ بوعودنا للأطفال. وما دام الأطفال في أفريقيا يعملون في المزارع والمناجم والمتجر والمنازل ولا يتمكنون من الذهاب إلى المدارس، فإنهم مجبرون على العمل في ملايين الوظائف التي لا تناسب إلا البالغين، ولذلك يظل مسلسل الفقر والظلم بين الأجيال. أفريقيا هي مرآة العالم. إن إدراك حقوق الإناث في دول أفريقيا جنوب الصحراء، اللاتي يتعرضن للاستغلال وسوء المعاملة وإنكار حقهن في الحلم، سيكون التقييم الحقيقي لجهودنا لتحقيق وعدنا بألا نتخلى عنهن. أولئك الفتيات هن بناتنا. سنظل نسعى بكل قوة حتى يتحرر كل طفل في أفريقيا.

 

نحن ممثلو حملة "التحالف العالمي للحاصلين على جوائز نوبل وقادة العالم من أجل الأطفال" ندعم الأطفال والشباب والمواطنين وقادة أفريقيا للكفاح معنا لتحقيق رؤيتنا المشتركة ومسؤوليتنا لكي ينعم كل طفل بالحرية والأمان والصحة والتعليم المناسب لطفولته. حان وقت نشر العدالة لكل أطفال أفريقيا. حان الوقت للوقوف بجانب أفريقيا.

Signatories (by alpha order)

 

Nobel Laureates or Nobel Prize winning organisations

Mr. Houcine Abassi
2015 Nobel Peace Laureate

Dr. Peter Agre
2003 Nobel Laureate in Chemistry

Dr. Harvey Alter
2020 Nobel Laureate in Medicine

Prof. Hiroshi Amano
2014 Nobel Laureate in Physics

Amnesty International
1977 Nobel Peace Laureate

HE Óscar Arias Sánchez
1987 Nobel Peace Laureate
 
Dr. Barry Barish
2017 Nobel Laureate in Physics

Mr. Abdessattar Ben Moussa
2015 Nobel Peace Laureate

Dr. Elizabeth Blackburn
2009 Nobel Laureate in Medicine

Dr. Martin Chalfie
2008 Nobel Laureate in Chemistry
 
Mr. Michael Christ
International Physicians for the Prevention of Nuclear War
1985 Nobel Peace Laureate
 
Prof. Aaron Ciechanover
2004 Nobel Laureate in Chemistry
 
Mdm. Lisa Clark and Philip Jennings
International Peace Bureau
1910 Nobel Peace Laureate
 
Prof. Mario R. Capecchi
2007 Nobel Laureate in Medicine
 
His Holiness the Dalai Lama
1989 Nobel Peace Laureate

Dr. Johann Deisenhofer
1988 Nobel Laureate in Chemistry

Prof. Peter C. Doherty
1996 Nobel Laureate in Medicine
 
Mdm. Shirin Ebadi
2003 Nobel Peace Laureate
 
Dr. Mohamed ElBaradei
2005 Nobel Peace Laureate
 
Mdm. Beatrice Fihn
International Campaign to Abolish Nuclear Weapons
2017 Nobel Peace Laureate
 
Prof. Andrew Fire
2006 Nobel Laureate in Medicine

Prof. Joachim Frank
2017 Nobel Laureate in Chemistry

Prof. Jerome Friedman
1990 Nobel Laureate in Physics

Mdm. Leymah Gbowee
2011 Nobel Peace Laureate


Prof. Avrem Hershko
2004 Nobel Laureate in Chemistry

Prof. Roald Hoffmann
1981 Nobel Laureate in Chemistry
 
Prof. Gerard 't Hooft
1999 Nobel Laureate in Physics
 
Prof. Takaaki Kajita
2015 Nobel Laureate in Physics

Mdm. Tawakkol Karman
2011 Nobel Peace Laureate

Prof. Finn Kydland
2004 Nobel Laureate in Economics

Mdm. Mairead Maguire
1976 Nobel Peace Laureate
 
Mr. Mohamed Fadhel Mahfoudh 
2015 Nobel Peace Laureate 

Prof. Eric Maskin
2007 Nobel Laureate in Economics

Prof. Edvard Moser
2014 Nobel Laureate in Medicine
 
Prof. May-Britt Moser
2014 Nobel Laureate in Medicine
 
Dr. Denis Mukwege
2018 Nobel Peace Laureate
 
Prof. Yoshinori Ohsumi
2016 Nobel Laureate in Medicine
 
Prof. Giorgio Parisi
2021 Nobel Laureate in Physics

Prof. Edmund S. Phelps
2006 Nobel Laureate in Economics

Dr. William Phillips
1997 Nobel Laureate in Physics
 
Mr. Abdur Rahim Khan
Grameen Bank
2006 Nobel Peace Laureate

HE José Ramos Horta
President of Timor Leste (2007-2012)
1996 Nobel Peace Laureate
 
Sir Peter Ratcliffe
2019 Nobel Laureate in Medicine
 
Sir Richard J. Roberts 
1993 Nobel Laureate in Medicine
 
Mr. Kailash Satyarthi
2014 Nobel Peace Laureate

Prof. Jean-Pierre Sauvage
2016 Nobel Laureate in Chemistry

Prof. Susumu Tonegawa
1987 Nobel Laureate in Medicine
 

Leaders

 

HRH Prince Ali Bin Al Hussein
Hashemite Kingdom of Jordan

HRH Princess Rym Al Ali
Hashemite Kingdom of Jordan

Mdm. Farida Allaghi
former Libyan Ambassador to the EU

HE Salim AlMalik
Director-General, Islamic World Educational, Scientific and Cultural Organisation

Mr. Abdulaziz Altwaijri
former Director-General, Islamic World Educational, Scientific and Cultural Organisation

Mata Amritanandamayi 
Spiritual Leader
 
Secretary General Ban Ki-Moon
United Nations (2007-2016)
 
Mdm. Irina Bokova
Director-General, UNESCO (2009-2017)

Mdm. Sharan Burrow
General Secretary, ITUC
 
Mdm. Lorena Castillo Garcia
First Lady of Panama (2014-2019)


Mr. Hikmet Cetin
Minister of Foreign Affairs of Turkey (1991-1994)
Speaker of the Parliament (1997-1999)

Mr. Martin Chungong
Secretary-General, Inter-Parliamentary Union

Rt. Hon Helen Clark
Prime Minister of New Zealand (1999-2008)

HE Emil Constantinescu
President of Romania (1996-2000)

Mr. Richard Curtis
UN SDG Advocate

Mr. David Edwards
General Secretary, Education International

HE Chiril Gaburici
Prime Minister of Moldova (2015)

HE Ameenah Gurib-Fakim
President of Mauritius (2015-2018)

Mr. Mo Ibrahim
Founder, Mo Ibrahim Foundation

Mr. Ekmeleddin Ihsanoglu
Secretary-General OIC (2004-2014)

HE Dalia Itzik
Interim President of Israel (2007), Speaker of Knesset (2006-2009)

HE Mladen Ivanic
President of Bosnia and Herzegovina (2014-2018)

HE Ivo Josipovic
President of Croatia (2010-2015)

Mr. Mats Karlsson
Vice-President of the World Bank (1999-2002)

Mdm. Kerry Kennedy
President, RFK Human Rights

HE Jakaya Kikwete
President of Tanzania (2005-2015)

Mr. Peter Kodjie
General Secretary, All Africa Student Union

HE Jadranka Kosor
Prime Minister of Croatia (2009-2011)

HE Aleksandr Kwasniewski
President of Poland (1995-2005)

HE Zlatko Lagumdzija
Prime Minister of Bosnia and Herzegovina (2001-2002)

Deputy Prime Minister (2012-2015)

HE Stefan Löfven
Prime Minister of Sweden (2014-2021)

HE Moussa Mara
Prime Minister of Mali (2014-2015)

HE Rexhep Meidani
President of Albania (1997-2002)
 
Mr. Amre Moussa
Secretary-General, Arab League (2001-2011)

Mr. Rovshan Muradov
Secretary-General Nizami Ganjavi International Center

Mr. Narayan Murthy
Founder, Infosys

HE Joseph Muscat
Prime Minister of Malta (2013-2018)

Mr. Francis M. O’Donnell
Former UN Resident Coordinator, Ukraine

HE Djoomart Otorbayev
Prime Minister of Kyrgyzstan (2014-2015)

HE Rosen Plevneliev
President of Bulgaria (2012-2017)

Mdm. Hedva Ser
UNESCO Goodwill Ambassador

Mr. Ismail Serageldin
Vice-President, World Bank (1992-2000)
Co-Chair, Nizami Ganjavi International Center

Mr. Gurjit Singh
Former Ambassador to Germany, Indonesia, Ethiopia, ASEAN, and the African Union

HE Manmohan Singh
Prime Minister of India (2004-2014)

HE Petar Stoyanov
President of Bulgaria (1997-2002)

HE Eka Tkeshelashvili
Deputy Prime Minister of Georgia (2010-2012)

Mdm. Marianna Vardinoyannis
UNESCO Goodwill Ambassador

HE Vaira Vike-Freiberga
President of Latvia (1999-2007)
Co-Chair Nizami Ganjavi International Center

Mdm. Kateryna Yushchenko
First Lady of Ukraine (2005-2010)